المجموعة الخامسة – القدرات اللفظي

للاطلاع على الإجابات : نموذج إجابات المجموعة الخامسة

التناظر اللفظي :

س1 : ابتداء : انتهاء

أ- حشرجة : صدر

ب- شروق : غروب
ج- فرس : حصان

د- ميدان : ملعب

س2 : الفضيلة : الرذيلة

أ- المكاره : المباهج

ب- الظهر : المغرب
ج- الشعر : النثر

د- العرفان : الجحود

س3 : طاقة : مفاعل

أ- إذاعة : إعلام

ب- مسطرة : مستقيم
ج- تربية : مدرسة

د- إجتهاد : نجاح

س4 : الطاووس : الإنسان المغرور

أ- القط : الإنسان الظالم

ب- الجمل : الإنسان الوفي
ج- الفراشة : الإنسان الكريم

د- النملة : الإنسان النشيط

س5 : عسقول : كمأة

أ- شطر : بتر

ب- حطًّاب : خشب
ج- جمل : حيوان

د- متحمس : متهور

س6 : التوكل : التواكل

أ- البذل : العطاء

ب- الجد : الاجتهاد
ج- العمل : الكسل

د- الكبح : الابتكار

س7 : صدق : حقيقة

أ- غضب : غرور

ب- خوف : إحجام
ج- غنى : كرم

د- فقر : كراهية

س8 : نظارة : عين

أ- كتاب : سطر

ب- قلم : دفتر
ج- مدرسة : فصل

د- ساعة : يد

 

إكمال الجمل:

س1 : كان عباس العقاد كاتباً مجيداً لكنه كان يجنح في بعض كتاباته إلى الإطالة حيث يقوم بشرح فكرة بكثير من ....... بالرغم من أنه يستطيع وضع هذه الفكرة بكثير من ...... والبساطة.

أ- الأمثال - الدقة

ب- الإطناب - التحليل
ج- الإسهاب - الإيجاز

د- الإطناب - الدقة

س2 : صور كاتب طاعوناً اجتاح بلدته بقوله : " جمع الموت بين كل ....... , وبلغ عدد الموتى في كل يوم أزيد من ........

أ- مريضين - الثلثين

ب- إلفين - ألفين
ج- بعيدين - قرنين

د- ابنين - ضعيفين

س3 : يؤكد لنا التاريخ مرة أخرى أن ....... هو القوة الأكثر تأثيراً في مسار حياة الشعوب واتجاهها وقيمتها ويعمل بنفس قوة ........

أ- الإنسان - السلاح

ب- الحب - الكراهية
ج- الإعلام - السلاح

د- التعليم - التحضر

س4 : كن صاحب ...... واضحة وتحمل ما يأتيك من ...... بروح الصابر المتفائل

أ- رؤية - الصعوبات

ب- صورة - رؤية
ج- شخصية - الناس

د- بصيرة - خلالها

س5 : ولست ارى السعادة جمع ....... ولكن ...... هو السعيد

أ- مال - التقي

ب- مال - التقوى
ج- مال - البخيل

د- مال - الكبير

س6 : وإذا رأيت النخل مشقوق النوى فاسأله من يا ..... شق .......

أ- شجر - ثمارك

ب- نخل - سعفك
ج- نخل - نواك

د- شجر - أرضك

س7 : من ....... الناس مات ........ هماً وفاز باللذة الجسور

أ- احب - مغموراً

ب- حسد - كمداً
ج- اكرم - مذموماً

د- راقب - هماً

س8 : كان ...... فكان لا يسمع ولا ........ بغير رأيه واعتقد ان رأيه الصواب و رأي غيره هو الخطأ.

أ- متطرف - يهتم

ب- مهتم - اهتمام
ج- الرجل - آراء

د- طموحاً – يرغب

 

المفردة الشاذة :

س1 : تركك ما لا يعنيك يحقق لك ما يشقيك

أ- تركك

ب- يعنيك
ج- يحقق

د- يشقيك

س2 : التضحية باللذة في سبيل مضاعفة الألم مكسب واضح

أ- التضحية

ب- اللذة
ج- مضاعفة

د- مكسب

س3 : الإقلال من الضار خير من الإكثار من المؤذي

أ- الإقلال

ب- خير
ج- الإكثار

د- المؤذي

س4 : إن لكل دين خلق و خلق الإسلام الصلاة

أ- لكل

ب- خلق
ج- الإسلام

د- الصلاة

س5 : ينتج العناد عن محاولة الإرادة لإقحام نفسها محل الطيش

أ- العناد

ب- محاولة
ج- إقحام

د- الطيش

س6 : عمل يجهد خير من فراغ يريح

أ- عمل

ب- خير
ج- فراغ

د- يريح

س7 : من أفضل البر ثلاثة : الصدق في الغضب و الجود في الرخاء و العفو عند المقدرة

أ- الصدق

ب- الغضب
ج- الرخاء

د- المقدرة

س8 : حسن الخلق وحسن المعمار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار

أ- الخلق

ب- المعمار
ج- الديار

د- الاعمار

س9 : الحذر لا يمنع من الواقع

أ- الحذر

ب- يمنع
ج- من

د- الواقع

 

استيعاب المقروء :

1- عُرٍف علم الصيدلة عند العلماء في القرون الوسطى بأسماء كثيرة منها علم الأدوية و علم المفردات و علم العقاقير و علم الأقراباذينيّات. لكن العلماء العربب المسلمين هم الذين أطلقوا على هذا العلم اسم علم الصيدلة , و القائم به يعرف بالصيدلي أو الصيدلاني. ولدينا كتب متعددة عنه نستطيع بفضلها أن نقول : إن علم الصيدلة تقدم على أيدي العرب تقدماً كبيراً.

2- والصيدلة متصلة بعلم الأعشاب ( النبات) وبعلوم الحيوان و المعادن والكيمياء لأن الأدوية نباتية و حيوانية و معدنية تحتاج إلى معالجة وإلى نسب في التركيب تقتضي المعرفة بالكيمياء. والفرق بين علم الصيدلة وعلم النبات أن الصيدلة يبحث في التأثير الطبي للنبات أما علم النبات فعلم يبحث في خواص النبات.

3- وكان الطبيب يعمل في الصيدلية وله بالطبع أعوان يجمعون له النبات الشافي و الأعشاب الطبيعية , إلا أن هناك شيئاً ثابتاً لا بد من ذكره وهو أن الأدوية قديماً كانت تنتقل مباشرةً من يد الطبيب إلى يد العليل دون أي وسيط , فكان الطبيب يفحص المريض ويصف له العلاج الناجع , و يحضِّره ثم يقدِّمه إليه ليتناوله. وكان ثمة تجار يتعاطون تجارة العقاقير و المواد الطبيعية كما كانوا يتعاطون تجارة البخور و التوابل و غير ذلك من البضائع النباتية التي تزين الأطعمة وتغنيها بالألوان.

4- ومن الصعب جداً فصل علم الصيدلة عن علم الطب لذلك كان الطبيب في القرون الوسطى يعمل طبيباً وفي الوقت نفسه صيدلانياً وبقي الأمر مستمراً حتى قرر أطباء العالم العربي و الإسلامي أن يميزوا علم الصيدلة عن علم الطب حيث أن الأمور صارت أكثر تعقيداً ويلزم من يعمل في حقل الصيدلة أن يتفرغ لهذا المجال ويترك التطبيب للأطباء.

5- إن العقاقير قد كثرت و تشعبت طرق تركيبها وطالت فاستوجبت من يخصص لها وقته ويكرس لها جهده ويفتش عن الأعشاب الطبيعية في كل مكان. وهنا انقسمت مسؤولية الطبيب الصيدلي و الصيدلي الطبيب إلى قسمين وتفرَّعت منها مهنتان قائمتان بذاتهما.

6- لقد اهتم العلماء المسلمون بتحضير الأدوية المفردة والمركبة سواء كانت من نبات أو من حيوان أو من معادن , وقد عرّفوا الأدوية المفردة بالعقاقير الأصليّة , أما الأدوية المركبة فسموها الأقراباذين وبقي هذان الإسمان متداولين عبر التاريخ. وتقدّموا تقدّماً ملحوظاً في معرفة خواص العقاقير ومصادرها فهم الذين أرسوا قواعد علم الصيدلة.

7- إضافةً إلى ما سبق , فالعرب هم المؤسسون الحقيقيون لمهنة الصيدلة وهم الذين رفعوها عن مستوى تجارة العقاقير , وأنشؤوا المدارس لتحضير الأقراباذين و الأماكن لبيعها و تصريفها , و أخضعوا هذه الصناعة لرقابة الدولة لمنع الغش , فكان الصيادلة لا يزاولون مهنتهم إلا بعد الترخيص لهم . وقد افتتحوا الصيدليات العامة في أواخر القرن الثامن للميلاد في عهد المنصور. كما ألحقوا بكل بيمارستان صيدلية خاصة به. ومنذ أيام المأمون في القرن التاسع كانت الصيدليات تحت إشراف الدولة صيانة لها من تجار العقاقير .

 

س1 : تشير الفقرة (1) إلى أن علم الصيدلة قديماً :

أ- عُرف بهذه التسمية عند علماء الطب

ب- سماه بعلم الأدوية العلماء المسلمون
ج- ازدهر في كنف الحضارة الإسلامية

د- استعان في البدء بعلم العقاقير

س2 : الضمير في كلمة " عنه " في الفقرة الاولى يعود على :

أ- علم الصيدلة

ب- الصيدلاني
ج- التقدم

د- القائم بالصيدلة

س3 : يستفاد من الفقرة (2) :

أ- استقلال علم الصيدلة عن علم الكيمياء

ب- ضرورة مراعاة المقادير في صناعة الدواء
ج- اتحاد مصادر إعداد الأدوية وتراكيبها

د- الاستغناء عن الدواء باستعمال مكوناته

س4 : وفقاً للفقرة (2) : أي الآتي صحيح ؟

أ- علم النبات علم حياتي

ب- علم الصيدلة علم تطبيقي
ج- علم الصيدلة نظري وعلم النبات تطبيقي

د- علم الصيدلة و علم النبات علمان نظريان

س5 : تشير الفقرة (3) إلى أن الأطباء :

أ- اشتغلوا بتجارة الأدوية ومواد الزينة

ب- كانوا يمتهنون الطب و تجارة الأدوية
ج- كانوا يصفون الدواء مباشرة للمريض

د- كانت عياداتهم معملاً أيضاً لإنتاج الأدوية

س6 : فيما يتعلق بالطب و الصيدلة , نفهم مما ورد في الفقرة (4) :

أ- أن الصيدلة أسهل من الطب

ب- أن الطب متقدم عن الصيدلة
ج- أن الفصل بينهما أمر ضروري

د- أنهما يتقدمان بنفس السرعة

س7 : تشير الفقرة (4) إلى أن القرون الوسطى :

أ- استقل فيها علم الأدوية عن علم الصيدلة

ب- جُمع فيها بين مهنة الطب و علم الأدوية
ج- أسهمت في صعوبة دراسة الطب والصيدلة

د- هي أشهر القرون في علم الطبو الصيدلة

س8 : تشير الفقرة (5) إلى أن تعدد أصناف الأدوية :

أ- يسّر الحصول على مكوناتها الأولية

ب- سهَّل تحضيرها و تقديمها عند الحاجة
ج- أدى إلى تناقض علم الصيدلة وعلم الطب

د- أسهم في انفصال مهمة الطبيب عن الصيدلاني

س9 : تظهر الفقرة (6) أن الأدوية والعقاقير الطبية :

أ- يتفوق الحيواني منها على غيره

ب- أصّل قوانينها علماء العرب المسلمين
ج- اشتهرت ثلاثة أسماء منها عبر التاريخ

د- يتشابه المفرد منها مع غيره من العقاقير

س10 : يفهم من الفقرة (6) أن العلماء العرب المسلمين ميزوا بين الأدوية وفقاً لكونها :

أ- أصلية و غير أصلية

ب- حيوانية و نبانية
ج- عشبية و معدنية

د- مفردة ومركبة

شارك هذه المقالةShare on LinkedInShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook


 

تابع صفحتنا على فيسبوك ليصلك كل جديد